AouLouZ
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك
و تــدخل المنـــتدى معنا. وإن لم يــكن لديك حـساب بعـــد,
نتشرف بدعوتك لإنشائه


AouLouZ

أولــوز ° •.♥.• °بلــد ° •.♥.• ليــس لـه ° •.♥.• مثيل ولكن ؟
 
الرئيسيةportail البوابةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الثورة الروسية وأزمات الديمقراطيات الليبرالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Brahim
جهاز مراقبة المنتدى
جهاز مراقبة المنتدى


ذكر
عدد الرسائل : 1031
العمر : 26
Emploi : Etudiant
نقاط : 35365
تاريخ التسجيل : 06/06/2007

مُساهمةموضوع: الثورة الروسية وأزمات الديمقراطيات الليبرالية   2008-09-11, 00:54

الثورة الروسية وأزمات الديمقراطيات الليبرالية



إشكالية الوحدة : تعتبر الثورة الروسية وما رافقها من تصدع في الديمقراطيات الليبرالية من أهم الأحداث التاريخية التي عرفتها أوربا فيما بين الحربين. فما هي الأسباب العميقة للثورة الروسية؟ وما هي أهم مراحلها، وما هي مميزات كل مرحلة؟ وما هي مراحل بناء النظام الاشتراكي على يد كل من لينين وستالين؟ وما هي وضعية الديمقراطيات الليبرالية بعد الحرب العالمية الأولى (نموذجا فرنسا+إيطاليا)؟.



1) العوامل التي مهدت لاندلاع الثورة الروسية.
تأزمت الأوضاع الاقتـــــــــــــــــــصادية والاجتـــــماعية:
- في البوادي: كانت الفلاحة عماد الاقتصاد الروسي، عرفت تحولات بإلغاء القيصر الكسندر الثاني (1855-1881) نظام القنانة سنة 1861، وبيع بعض الأراضي للجماعات القروية قصد الانتفاع بها دون أن يكون لها الحق في البيع أو التفويت في إطار نظام الميرMir(المشاعيات)،غيرأن تدهور وضعية البوادي واستمرار انتفاضات الفلاحين جعل الدولة تلغي نظام المير، وسمحت سنة 1906 ببيع الأراضي للنبلاء، وأدى إلغاء نظام المير إلى هجرة عدد هام من الفلاحين الفقراء (الموجيك) إلىالمدن.
- في المدن: عرفت الصناعة خلالالقرن19تطورا بفضل تشجيع الدولة(استخلاص الضرائب من الفلاحين،مد السكك الحديدية) وهجرة سكان البوادي إلى المدن، والانفتاح على الاستثمارات والقروض الأجنبية، وبرزت مدن صناعية كبرى كسانبيترسبورغ (بتروغراد) وموسكو وأوديسا، وظهرت طبقة عاملة محدودة العدد(3 مليون سنة1913) لكن مطالبها من أجل تحسين وضعيتها الاجتماعية كانت كثيرة.

حدثت الثورة لوجود نظام حكم فردي استبدادي وظهور أحزاب معارضة و بسبب المشاركة في الحرب:
- نظام الحكم: خضعت روسيا لحكم قياصرة آل رومانوفRomanov ،الذين مارسوا حكما فرديا استبداديا(أوتوقراطيا)، مدعمين من طرف النبلاء ورجال الدين الأرثوذكس والجيش، ونتج عن ذلك حدوث انتفاضات أبرزها انتفاضة 1905 (بعد هزيمة روسيا أمام اليابان) بسبب كثرة الضرائب وارتفاع الأسعار، ورغم فشلها فقد جعلت القيصر نيقولا الثاني يدعو إلى انتخاب مجلس الدوما Douma الذي تم حله بعد ذلك.
- الأحزاب المعارضة: شهدت روسيا ظهور تنظيمات سياسية ذات توجهات متباينة أبرزها:
• الحزب الاشتراكي الثوري:تأسس سنة 1890، يمثل الفلاحين وكان هدفه الإطاحة بالقيصر وتحقيق اشتراكية فلاحية، ويرفض تصنيع البلاد.

• الحزب الدستوري الديمقراطي (الكاديت): تأسس سنة1905 يمثل البرجوازية،تزعمه المؤرخ ميليوكوف Milioukov، وهدفه إقامة نظام برلماني وإقرار الحريات العامة.

• الحزب الاشتراكي الديمقراطي: تأسس سنة 1898الذي انقسم بسبب الاختلاف حول سبل تطبيق الاشتراكية في مؤتمر بروكسل سنة 1903 إلى:
-المناشفة ( Mencheviksالأقلية) تزعمه مارتوف Martov ، وهو حزب اشتراكي يرى إقامة نظام اشتراكي تدريجيا عبر ثورة ديمقراطية بتحالف مع البورجوازية.
-البلاشفة Bolcheviks (الأغلبية) تزعمه لينين Lénine، وهو حزب ثوري يرى إقامة نظام اشتراكي باستيلاء الطبقة العاملة (البروليتاريا) بالقوة على السلطة بتحالف مع الفلاحين والبرجوازية الصغرى، نشر أفكاره من خلال إصدار صحف سرية : إيسكرا(الشرارة)والبرافدا(الحقيقة).
= واجه القيصر الأحزاب المعارضة بالقمع (الاعتقال والنفي)، فلجأ بعضها إلى العمل السري.
- المشاركة في الحرب: كان لمشاركة روسيا في الحرب العالميةI دور كبير في تأزم الأوضاع الداخلية بسبب تعبئة 13 مليون مجند، وتراجع الإنتاج الفلاحي والصناعي، وحصول عجز في المواد الغذائية، وفي سنة 1916 تزايد عدد القتلى والجرحى، وكان الجنود يفرون من جبهات القتال.


2) مراحل الثورة الروسية

المرحلة الأولى: أدت ثورة فبراير 1917 إلى الإطاحة بالنظام القيصري.
- بدأت الثورة في23 فبراير=8 مارس1917 بتظاهر نساء بتروغراد(الاحتفال باليوم العالمي للمرأة ) بسبب ارتفاع الأسعار وقلة المواد الغذائية، ثم تظاهر في يوم24 ازيد من 200 عامل في بتروغراد، ثم حدث إضراب عام، واحتل المتظاهرون الشوارع بمشاركة الجنود، وفي يوم 27: تم تكوين السوفييتات (المجالس الثورية)، وتشكلت حكومة بورجوازية مؤقتة (برئاسة لفوف Lvov ثم كيرنسكي Kerenski في7يوليو) من الكاديت والاشتراكيين الثوريين والمناشفة، وفي 2 مارس اضطر القيصر إلى التنازل عن الحكم. وعارض البلاشفة هذه الحكومة (معظم زعمائهم في السجن أوالمنفى)، خاصة وأنها لم تعلن الانسحاب من الحرب العالمية الأولى.


المرحلة الثانية: نجح البلاشفة بعد ثورة أكتوبر1917 في إقامة نظام اشتراكي.
- استغل البلاشفة فشل الحكومة المؤقتة في تحقيق مطالب الشعب، ورغبتها في الحفاظ على مصالح البورجوازية، والاستمرار في المشاركة في الحرب عI، فسيطروا على السوفييتات المحلية، وأعلنوا انتفاضة مسلحة في 24 أكتوبر 1917 وسيطروا على مقر الحكومة المؤقتة (قصر الشتاء)، وكونوا حكومة بولشفية برئاسة لينين الذي عاد من المنفى. وتم إصدار مرسوم حول تأميم المعامل والأبناك، ومرسوم حول مصادرة الأراضي الفلاحية، ومرسوم حول القوميات بمنح شعوب روسيا حق تقرير المصير، ومرسوم حول السلام، ولذلك تم توقيع معاهدة بريست ليتوفسك Brest Litovsk مع ألمانيا يوم3 مارس1918 للانسحاب من الحرب العالمية الأولى.
-الحرب الأهلية (الثورة المضادة): واجهت الحكومة الجديدة معارضة الملاكين الكبار والبورجوازية وضباط الجيش،وتحولت المواجهة إلى حرب أهلية(1921-1918)بين أنصارالثورة (الجيش الأحمر) والمعارضين (الجيش الأبيض)مساندين من طرف الدول الرأسمالية،التي احتلت مناطق من روسيا.


3) التدابير المستعجلة التي اتخذها لينين لإنجاح تجربة حكومة مفوضي الشعب

قرر لينين اتخاذ مجموعة من التدابير أهمها: مراقبة العمال لعملية الإنتاج + ضمان إيصال الحبوب إلى المدن + والسلع الضرورية إلى الأرياف+ وضع أراضي الملاكين العقاريين و أراضي الأسر القيصرية و أراضي الأديرة تحت تصرف لجان الفلاحين + ضمان حقوق الجنود+ نقل السلطة إلى سوفييتات نواب العمال والجنود والفلاحين + تأمين الجيش الثوري وتجنيده من أجل مصادرة أموال الطبقات المالكة وفرض الضرائب عليها......


4) المشاكل التي واجهتها الثورة الروسية أي حكومة مفوضي الشعب:

 انتفاضة بحارة كرونستاد فبراير- مارس1921: حيث قدموا مطالب سياسية ونقابية وأمنية وعسكرية انظر خطاطة ص 26-أثر الحرب الأهلية: (1918|1921) إقدام البولشفيين على وقف الحرب وتأميم أهم الممتلكات وضعها تحت تصرف الدولة مما اغضب البورجوازية والكولاك وبعض العناصر من الجيش وساهم دلك في اندلاع الحرب الأهلية.

 مساندة الحلفاء للجيش الأبيض (المعارض للثورة البلشفية بهدف إجهاض الثورة خصوصا بعد إبرام القيادة الثورية الروسية معاهدة السلم (بريستليتوفسك) التي انسحبت بموجبها روسيا من الحرب العالمية الأولى. (علما ان روسيا كانت تحارب إلى جانب الحلفاء بحيث أن انسحاب روسيا من الحرب يعني ضعف الجبهة الشرقية مما شكل تهديدا للحلفاء تدخلت جيوش الحلفاء الرأسمالية العالمية فرنسا وانجلترا.... في التراب الروسي.

 تأثر وضعية المجتمع الروسي: بفعل انتشار أعمال السرقة + انتشار المجاعات بفعل ندرة المواد الغذائية + انتشار البطالة، حدوث نقص في المحروقات.


5) الإجراءات التي اتخذها كل من لينين و ستالين لإنقاذ الثورة البلشفية وبناء النظام الاشتراكي
 نهج لينين سياسة شيوعية الحرب والسياسة الاقتصادية الجديدة:
- سياسة شيوعية الحرب: طبق لينين خلال الحرب الأهلية سياسة شيوعية الحرب(1918-1921) بتأميم وسائل الإنتاج ومصادرة فائض الإنتاج الفلاحي من الكولاك (كبار ملاكي الأراضي الفلاحية) لضمان تموين الجيش بالمواد الغذائية. وأقر دستور1918 نظام الحزب الوحيد(الحزب الشيوعي). وتمكن الجيش الأحمر بقيادة تروتسكي من القضاء على الجيش الأبيض، وانسحبت الدول الرأسمالية من الأراضي الروسية، غير أن تطبيق سياسة شيوعية الحرب ساهم في تأزم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية.
-السياسة الاقتصاديةالجديدة NEP: قام لينين بنهج السياسة الاقتصادية الجديدة ابتداء من1921التي مثلت تراجعا عن تطبيق الاشتراكية بتشجيع المبادرة الحرة والانفتاح على الرأسمال الأجنبي والتراجع عن مصادرة فائض الإنتاج الفلاحي، وتم تأسيس الاتحاد السوفياتي كاتحاد فيدرالي سنة 1922يضم مختلف القوميات. وبفضل هذه السياسة ارتفع حجم الإنتاج الاقتصادي، واستفادت فئة الكولاك والبورجوازية.

نهج ستالين سياسة التخطيط لبناء دولة اشتراكية:
- سياسة التخطيط: بوفاة لينين في يناير1924 تسلم الحكم جوزيف ستالين بعد القضاء على معارضيه وخاصة تروسكي (الذي نادى بتصدير الثورة خارج روسيا وتطبيق الاشتراكية) مستخدما الاعتقال والنفي والاغتيال. انفرد ستالين بالسلطة، وركز نفوذه في أجهزة الحزب الشيوعي والدولة. واستمر في تطبيق السياسة الاقتصادية الجديدة إلى غاية 1928حيث نهج سياسة التخطيط بوضع تصاميم خماسية تهم الميدان الاقتصادي والاجتماعي، وتكوين الكولخوزات Kolkhozes تجميع أراضي الفلاحين في تعاونيات ويتقاضى الفلاح أجره ونسبة من الأرباح والسوفخوزات Sovkhoze أراضي الدولة ويعتبر الفلاح العامل فيها أجيرا) وتأميم الصناعة والتجارة، وإعطاء الأولوية للصناعة الثقيلة، واستغلال مكثف للثروات الطبيعية، وتطوير شبكة المواصلات، والاهتمام بصناعة الأسلحة انطلاقا من التصميم الخماسي الثاني.
- نتائج سياسة التخطيط: بفضل سياسة التخطيط ارتفع الإنتاج الفلاحي والصناعي، وتمكن ستالين من القضاء على الكولاك، وبرزت أهمية الطبقة العاملة، وارتفعت نسبة سكان المدن، وتكونت طبقة مستفيدة (الأباراتشيك Apparatchiks من أطرالحزب والدولة والأطر العليا.


6) مميزات أوضاع الديمقراطيات الليبرالية فيما بين الحربين من خلال نموذجي " إيطاليا وفرنسا.

 الأوضاع العامة بإيطاليا عقب الحرب العالمية الأولى:
شاركت إيطاليا في الحرب وهي تأمل الحصول على أراضي ومكاسب جديدة ومكانة رفيعة بين الدول الكبرى وتحقيق الرفاه الاجتماعي، غير أن معارضة دول الحلفاء للمطامع الاستعمارية لإيطاليا حال دون ذلك..وهكذا، فتدمر إيطاليا من مؤتمر الصلح ومعاهدة فرساي أدى إلى تحولات داخلية مختلفة. على المستوى السياسي : محدودية سلطة الملك فيكتور إيمانويل الثالث + تعدد الأحزاب و تفكك أحزاب اليمين التقليدية مقابل وجود حزب اشتراكي قوي إلا انه غير قادر على أخذ السلطة = غياب الاستقرار الحكومي+الصراع بين قوى المعارضة في البرلمان = العنف السياسي.
على المستوى الإجتماعي: تدمر السكان من الحرب + تدهور أوضاع الفلاحين والعمال+ تزايد الحركات العمالية المتشبعة بالفكر الاشتراكي وخوضها عدة إضرابات ومظاهرات واحتلال العمال للمصانع أدى اضطرابات اجتماعية على المستوى الاقتصادي: انخفاض المواد الأولية ومصادر الطاقة + انخفاض الإنتاج الفلاحي + ندرة المواد الغذائية +ارتفاع الأسعار+ تفشي البطالة+ ركود المبادلات التجارية في ظل هذه الأزمة ظهر الحزب الحزب الفاشي سنة 1921 بزعامة بيتو موسوليني; يمكن تلخيص أهم توجهات ومبادئ هذا الحزب في: تفضيله الحرب والمواجهة والصراع والتضحية وعدم إيمانه بالسلم + التفرد بالحكم واعتماده على القمع . استفاد الحزب الشيوعي من انخراط المثقفين فيه إلى جانب الأثرياء (اكتسابه لأطر عليا) .
تمكن موسوليني من تطوير الفاشية من جماعة معادية للشيوعية والإشتراكية إلى حزب ديكتاتوري قوي وصل إلى سدة الحكم بإيطاليا.

 الأوضاع العامة بفرنسا عقب الحرب العالميةالأولى:
- اقتصاديا: سقوط فرنسا في أزمة مالية خانقة دفعها إلى رفع قيمة الضرائب (خاصة على فئة رجال الصناعة + التجار..مما ساهم في إفلاسهم وتفاقمت معاناة فرنسا من الخسائر المادية والبشرية الناتجة عن الحرب ع1.
ارتفاع قيمة العملة ادى الى إضعاف الصادرات وغزو السلع الأجنبية السوق الفرنسية نتج عنه عجز الميزان التجاري الفرنسي وتدهور الاقتصاد الفرنسي.
- اجتماعيا: تغيير البنية العمرية للسكان (ارتفاع عدد الشيوخ) والجنسية (ارتفاع عدد النساء) بفعل الحرب ع1 +تضرر المجتمع من الحرب + البطالة + غلاء المعيشة خصوصا خلال أزمة 1920 بفرنسا.+ تخوف المجتمع من المستقبل.
سياسيا: تعدد الأحزاب المتصارعة على الحكم وتحميل الرأي العام مسؤولية الأزمات للمؤسسات والأحزاب+ ظهور جماعات متطرفة (جماعة الصليب النازي+ حركة فرنسا ) + تشكيل كتلة وطنية ( 1919) وعجزها عن حل الأزمة+ تأسيس الحزب الشيوعي الفرنسي + تحالف اليسار واليمين واعتماد خطة بوانكاي من أجل حل الأزمة .


نستنتج مما سبق أن الثورة الروسية كانت ورائها عوامل مختلفة ومرت بمراحل واتخذت سياسات متنوعة لبناء النظام الاشتراكي، كما أن الديمقراطيات اللبيرالية دخلت في أزمة اقتصادية واجتماعية وسياسية عقب الحرب العالمية الأولى
.

_________________



خــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدام ومــا خــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدام
كالـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــس ومـــا مســـــــــــــــــــــــــــــــــالـيـش















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aoulouz.alafdal.net
ilham
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة


انثى
عدد الرسائل : 185
العمر : 26
نقاط : 30590
تاريخ التسجيل : 15/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الثورة الروسية وأزمات الديمقراطيات الليبرالية   2008-12-10, 14:01

mercccccccccccccccccccccccccccccccccccccccccccciiiiiiiiii
mon ami
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aoulouz.alafdal.net
 
الثورة الروسية وأزمات الديمقراطيات الليبرالية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
AouLouZ :: °l||l° منتدى الـشــــؤون التعلــــيمية °l||l° :: ஐ๑ الــثانية بـكالـــوريا ๑ஐ :: ஐ๑ التربية الإسلامية & الفلسفة & الإجتماعيات ๑ஐ-
انتقل الى: